نزيف سوريا
نورتنا يا خير زائر
منكم ولكم

مرحباً مرةً ثانية
عسى تفيد وتستفيد
معنا

نزيف سوريا

اجتماعي أخبار نشر
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
زوروا شبكة نزيف سوريا وعيشوا الحدث https://www.facebook.com/NNSyria
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» إبن الكلب ..
الإثنين مايو 12, 2014 1:22 am من طرف المختار

» Obama sends small arms to Syrian rebels
الأربعاء يونيو 19, 2013 4:18 am من طرف نهار سوريا

» مجزرة حلب نهر قويق نظام الاسد من هاوي مجازر الى محترف
الأربعاء يناير 30, 2013 4:35 pm من طرف نهار سوريا

» النظام السوري من هاوي مجازر الى محترف
الأربعاء يناير 30, 2013 4:32 pm من طرف نهار سوريا

» الكشف عن هوية أخطر امرأة في حلب
الإثنين يناير 21, 2013 8:09 am من طرف نهار سوريا

» إيران تنقل ثقل معركتها من سوريا إلى اليمن
السبت يناير 05, 2013 5:47 pm من طرف الشبح الطائر

» سوريون يرفعون أعلام العراق في جمعة «حمص تنادي الأحرار لفك الحصار»
السبت يناير 05, 2013 5:45 pm من طرف الشبح الطائر

»  وزير الخارجية اللبناني يستدعي السفير السوري «للبحث في قضية اللاجئين»
السبت يناير 05, 2013 5:43 pm من طرف الشبح الطائر

»  الحكومة التونسية تتعهد بسداد أجور الموظفين في موعدها
السبت يناير 05, 2013 5:41 pm من طرف الشبح الطائر

»  مصادر أميركية : نشاط إيراني متزايد باليمن
السبت يناير 05, 2013 5:39 pm من طرف الشبح الطائر

المواضيع الأكثر شعبية
القصيدة التي أغضبت حافظ الاسد و منع نزار قباني من دخول سوريا لاجلها
ماهو غشاء البكاره؟ واين يوجد؟ وماهي اشكاله المختلفه؟
تاريخ عائلات وسكان التل
بروكسيات متجددة
شبكة نزيف سوريا تتعرض للسرقة
معجم عائلات التل
ضوء على ممارسات بشار الاسد المجرم
أسـمـاء جـمـع الـثـورة الـسـوريـة حـتـى 30-12-2011
اجمل القصائد عن النقاب
الطلاق والتفريق في القانون
المواضيع الأكثر نشاطاً
بروكسيات متجددة
سجل حضورك بشيئ مما علمتك الحياة
سجل حضورك بذكر الله
حكمة اليوم
قتل الشعب السوري امتداد للاساءه للرسول الكريم
ســمــو الـمــســلــمے
سجل حضورك بذكر حديث شريف
حدد من أنت
محمد الناصر -أسعد الوراق -صقر الماطرون -عدنان عقلة
ثوار التل
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
المختار
 
نهار سوريا
 
السوري الحر
 
الشبح الطائر
 
عرووبة
 
ميسم
 
غادة سورية
 
ســمــو الـمــســلــمے
 
Moaz
 
واحد بيفهم
 
اعزائي زوار واعضاء نزيف سوريا يرجى الدخول للأهمية
الخميس ديسمبر 22, 2011 5:37 am من طرف المختار

اعزائي زوار وأعضاء نزيف سوريا
حرصاُ من شبكة نزيف سوريا ونظراً للاعلانات المزعجةالتي تظهر لكم في المنتدى
أحببنا ان نقدم لكم هذه النصيحة …


تعاليق: 0
الغذاء هو الدواء مهم جدااا
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:22 am من طرف المختار

للغذاء دور فعال في علاج بعض الأمراض والوقاية منها وهذا ماشجع العلماء والباحثين في مجال التغذية على دراسة علاقة الغذاء بالأمراض ودور …


تعاليق: 0
الغباء الأسدي نحو الطريق الى فلسطين
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:18 am من طرف المختار
المصدر
https://www.facebook.com/NNSyria
مقالة عن :
رابطة كُتاب وصحفيي السودان ــ عثمان منصور عباس
هل كنا ننتظر هذا الغباء الأسدي نحو الطريق الى فلسطين :


تعاليق: 0
كلاب الاعلام الاسدي- مرتزقة قناة الدنيا
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:15 am من طرف المختار
هؤولاء الذين يقولون مالايفعلون
هؤلاء الذين يتاجرون بدماء
السوريين الأحرار
ويرتزقون من النظام الأسدي
وبأموال الشعب السوري
فلطالما رقصت …


تعاليق: 0
شبكة نزيف سوريا NBS
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:10 am من طرف المختار

من أجلكم وأجل سوريا وجدنا
نحن منـــكمــ ولكــــــــــــــــم
عدونامخادع مراوغ لايخاف الله
شبكة نزيف سوريا NBS
العربية
https://www.facebook.com/NNSyria


تعاليق: 0

شاطر | 
 

 نزار قباني ودمشق ..العشق الازلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السوري الحر
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 220
نقاط : 568
تاريخ التسجيل : 29/11/2011

مُساهمةموضوع: نزار قباني ودمشق ..العشق الازلي   الأحد ديسمبر 04, 2011 8:55 am

دمـشـــــق ونــــزار... العشـــــق الأزلـــــيّ



عندما تستحضر بيت شعر طرّزته براعة شاعرنا الكبير نزار قباني تثب إلى الذهن صورة عاصمة الياسمين دمشق، لكنها صورة من نوع آخر ، فهنا العروس بحلّتها الآسرة، تتدلّى ضفائرها وشالها مصنوع من القرنفل وقد عرّشتْ عليه أشجار الكبّاد والدوالي العتيقة التي تمسّها براعة نزار فتصبح خمرة شعريّة لا أشهى ولا أطيب.


يسافر نزار في أصقاع الأرض مشرّقاً ومغرّباً، وحبيبته دمشق تسارع إلى حقيبته فتجد مكانها قبل ثيابه وأشيائه الخاصة وليس بحاجة لتعطير ثيابه فأريج الشام ينفح هذه الثياب بعبقه الرائع وعناقيدها تغني عن عطور الأرض كلّها:‏


فرشتُ فوق ثراكِ الطاهرِ الهدُبا‏
فيا دمشــــــــــقُ لماذا نبدأ العتبا؟!‏
أنتِ الحبيبةُ فاســـــــتلقي كأغنيةٍ‏
على ذراعي ولا تستوضحي السببا‏
هذي البساتينُ كانتْ بين أمتعت‏
لمّا ارتحلتُ عن الفيحاءِ مغــــــتربا‏
فلا قميصَ من القمصانِ ألبسه‏
إلاّ وجدتُ على خيطــــــــــانِهِ عنبا‏


وقد يسأل سائل من أين علقتْ تلك الرائحة بثياب نزار فلم يعد أريجها يفارق تلك الثياب، وهنا لا يترك الشاعر السائل في حيرة من أمره؛ لأنه يقدّم دمشق على طريقته الخاصّة:‏


إنّي الدمشقيُّ الذي احترف الهوى فاخضوضرتْ لغنائه الأعشابُ‏
والفلُ يبدأ من دمشقَ بياضَهُ‏
وبعطرِها تتطيّبُ الأطيابُ‏
والحبُّ يبدأ من دمشقَ فأهلُنا‏
عشقوا الجمالَ وذوّبوهُ وذابوا‏


وأميرة الشاعر دمشق ترافقه في حلّه وترحاله،حتّى عندما يلتقي في غرناطة بفتاة إسبانيّة تفيض أنوثة وسحراً، ويقرّر القيام معها بنزهة في شوارع الحمراء ، يلتفتُ الشاعر فيجد دمشق ترافقهما في الطريق فينشغل عن الصديقة الجديدة بالحبيبة القديمة دمشق:‏


في مدخل الحمراء كان لقاؤنا‏
ما أطيبَ اللقيا بلا ميعادِ‏
وجهٌ دمشقيٌّ رأيتُ خلالَه‏
أجفانَ بلقيسٍ وجيدَ سعادِ‏
ورأيتُ منزلنا القديم وحجرةً‏
كانتْ بها أمّي تمدُّ وسادي‏
ودمشقُ أين تكونُ؟ قلتُ ترينها‏
في شعركِ المنسابِ نهرَ سوادِ‏
في طيبِ جنّاتِ العريفِ وأهلِها‏
في الفلِّ والريحانِ والكبّادِ‏


الشام قيثارة نزار التي حملها في مشارق الأرض ومغاربها، وراح يشدو عليها تاركاً لنا أنغاماً تشقّ طريقها إلى الخلود بكلّ ارتياح وثقة بالنفس، شأنها شأن قاسيون الذي ازداد شموخاً بعد أن حقّق العرب انتصارهم الكبير في حرب تشرين التحريرية، وشأن بردى الذي حمل في انسيابه ذكرى شهداء تشرين الأبرار الذي روّوا ثرى الجولان بدمائهم الزكيّة فانتشى بهم جبل الشيخ وازداد شموخاً وعنفواناً:‏


جاء تشرينُ يا حبيبة عمري‏
أحسنُ الوقتِ للهوى تشرينُ‏
ولنا مــــــــــــوعدٌ على جبل الشــــــــــــــيخِ‏
كم الثلجُ دافئٌ وحنونُ‏
كلّ ليمونةٍ ســــــتنجب طفلاً‏
ومحالٌ أن ينتهي الليمونُ‏
رضيَ اللهُ والرســـــولُ عن الشـــــــــــــامِ‏
فنصرٌ آتٍ وفتحٌ مبينُ‏
اركبي المجدَ يا دمشقُ حصاناً‏
ولكِ اللهُ حافظٌ وأمينُ‏


دمشق هي كلّ شيء في حياة نزار، هي الأمّ والأختُ ، هي البيتُ،الملعبُ، لوح الطفولة الذي خربش على جدرانه فإذا بالخربشات يزهر قصائد خالدة تعلّقها الشام قلادة رائعة في جيدها الأسمر الذي يصافح الشمس بكبرياء التجدّد، دمشق قبل ذلك كلّه هي الحبيبة التي ألهمت شاعرنا الكبير أروع ما خطّ وغنّى.‏
يعود الشاعر إلى دمشق بعد سنين من الغياب فيجد سكّين العشق يخترق لحمه بكلّ حنوّ فيطرب لذلك المشهد الوارف ويغنّي الشام:‏


هذي دمشقُ فأين الكأس والراحُ‏
إنّي أحبُّ وبعضُ العشقِ ذبّاحُ‏
إنّي الدمشقيُّ لو شرّحتمُ جسدي لســــــــــــالَ منه عناقيدٌ وتفّاحُ‏
ولو فتحتُم شراييني وأوردتي‏
وجدتمُ في دمي أخبارَ من راحوا‏
وكانت دمشق على العهد وحفظتْ شعر نزار وردّدته في شموخ قاسيون ودفء جبل الشيخ وهديل بردى وكبرياء الجولان الذي سيعود إلى سورية حرّاً كريماً كما اشتهى نزار قبّاني.‏



تلك هي قصّة العشق الأزليّ بين نزار ودمشق، قصّة كتب الخلود فصولها بمداد البقاء لتكون عنوان العشق الأبديّ
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نزار قباني ودمشق ..العشق الازلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نزيف سوريا :: القسم الخاص :: المكرر وغير المهم-
انتقل الى: