نزيف سوريا
نورتنا يا خير زائر
منكم ولكم

مرحباً مرةً ثانية
عسى تفيد وتستفيد
معنا

نزيف سوريا

اجتماعي أخبار نشر
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
زوروا شبكة نزيف سوريا وعيشوا الحدث https://www.facebook.com/NNSyria
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» إبن الكلب ..
الإثنين مايو 12, 2014 1:22 am من طرف المختار

» Obama sends small arms to Syrian rebels
الأربعاء يونيو 19, 2013 4:18 am من طرف نهار سوريا

» مجزرة حلب نهر قويق نظام الاسد من هاوي مجازر الى محترف
الأربعاء يناير 30, 2013 4:35 pm من طرف نهار سوريا

» النظام السوري من هاوي مجازر الى محترف
الأربعاء يناير 30, 2013 4:32 pm من طرف نهار سوريا

» الكشف عن هوية أخطر امرأة في حلب
الإثنين يناير 21, 2013 8:09 am من طرف نهار سوريا

» إيران تنقل ثقل معركتها من سوريا إلى اليمن
السبت يناير 05, 2013 5:47 pm من طرف الشبح الطائر

» سوريون يرفعون أعلام العراق في جمعة «حمص تنادي الأحرار لفك الحصار»
السبت يناير 05, 2013 5:45 pm من طرف الشبح الطائر

»  وزير الخارجية اللبناني يستدعي السفير السوري «للبحث في قضية اللاجئين»
السبت يناير 05, 2013 5:43 pm من طرف الشبح الطائر

»  الحكومة التونسية تتعهد بسداد أجور الموظفين في موعدها
السبت يناير 05, 2013 5:41 pm من طرف الشبح الطائر

»  مصادر أميركية : نشاط إيراني متزايد باليمن
السبت يناير 05, 2013 5:39 pm من طرف الشبح الطائر

المواضيع الأكثر شعبية
ماهو غشاء البكاره؟ واين يوجد؟ وماهي اشكاله المختلفه؟
تاريخ عائلات وسكان التل
القصيدة التي أغضبت حافظ الاسد و منع نزار قباني من دخول سوريا لاجلها
بروكسيات متجددة
معجم عائلات التل
شبكة نزيف سوريا تتعرض للسرقة
ضوء على ممارسات بشار الاسد المجرم
اجمل القصائد عن النقاب
الطلاق والتفريق في القانون
أسـمـاء جـمـع الـثـورة الـسـوريـة حـتـى 30-12-2011
المواضيع الأكثر نشاطاً
بروكسيات متجددة
سجل حضورك بشيئ مما علمتك الحياة
سجل حضورك بذكر الله
حكمة اليوم
قتل الشعب السوري امتداد للاساءه للرسول الكريم
ســمــو الـمــســلــمے
سجل حضورك بذكر حديث شريف
حدد من أنت
محمد الناصر -أسعد الوراق -صقر الماطرون -عدنان عقلة
ثوار التل
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
المختار
 
نهار سوريا
 
السوري الحر
 
الشبح الطائر
 
عرووبة
 
ميسم
 
غادة سورية
 
ســمــو الـمــســلــمے
 
Moaz
 
واحد بيفهم
 
اعزائي زوار واعضاء نزيف سوريا يرجى الدخول للأهمية
الخميس ديسمبر 22, 2011 5:37 am من طرف المختار

اعزائي زوار وأعضاء نزيف سوريا
حرصاُ من شبكة نزيف سوريا ونظراً للاعلانات المزعجةالتي تظهر لكم في المنتدى
أحببنا ان نقدم لكم هذه النصيحة …


تعاليق: 0
الغذاء هو الدواء مهم جدااا
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:22 am من طرف المختار

للغذاء دور فعال في علاج بعض الأمراض والوقاية منها وهذا ماشجع العلماء والباحثين في مجال التغذية على دراسة علاقة الغذاء بالأمراض ودور …


تعاليق: 0
الغباء الأسدي نحو الطريق الى فلسطين
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:18 am من طرف المختار
المصدر
https://www.facebook.com/NNSyria
مقالة عن :
رابطة كُتاب وصحفيي السودان ــ عثمان منصور عباس
هل كنا ننتظر هذا الغباء الأسدي نحو الطريق الى فلسطين :


تعاليق: 0
كلاب الاعلام الاسدي- مرتزقة قناة الدنيا
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:15 am من طرف المختار
هؤولاء الذين يقولون مالايفعلون
هؤلاء الذين يتاجرون بدماء
السوريين الأحرار
ويرتزقون من النظام الأسدي
وبأموال الشعب السوري
فلطالما رقصت …


تعاليق: 0
شبكة نزيف سوريا NBS
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:10 am من طرف المختار

من أجلكم وأجل سوريا وجدنا
نحن منـــكمــ ولكــــــــــــــــم
عدونامخادع مراوغ لايخاف الله
شبكة نزيف سوريا NBS
العربية
https://www.facebook.com/NNSyria


تعاليق: 0

شاطر | 
 

 صلاح الكيلاني ..تلي بنكهة عالمية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المختار
Admin
avatar

عدد المساهمات : 405
نقاط : 1155
تاريخ التسجيل : 29/11/2011

مُساهمةموضوع: صلاح الكيلاني ..تلي بنكهة عالمية   السبت ديسمبر 17, 2011 7:55 pm

صلاح الكيلاني
فنان تشكيلي


من مواليد التل عام 1944
أمضى دراسته الابتدائية والاعدادية بالتل ثم دار المعلمين بدمشق وخلال عمله بالتعليم
تخرج من جامعة دمشق آداب / قسم التاريخ / 1969
تتلمذ فنياً على يد الأساتذة نصير شورى – نعيم اسماعيل – غياث الأخرس (حفر)
اشترك في جميع معارض الدولة وفي المعارض الجامعية (مع الفنان الراحل وليد عزت، والفنان أكثم زينو ) ومعارض الدولة (الخريف – الربيع) حتى أوائل السبعينيات وحين قيام حرب تشرين عام 1973 – اشترك فيها كضابط مجند وحصل على وسام تشرين
بعد انتهاء خدمة العلم سافر إلى إيطاليا حيث درس في أكاديمية الفنون قسم الديكور ودرس بجامعة روما تاريخ الفن
أقام العديد من المعارض الفردية واشترك بالعديد من المعارض الجماعية والشخصية بإيطاليا في أوستيا وروما – تورتايانيك كلابريا – ربطانة
أعماله مقتناة في العديد من دول العالم
مايزال يرسم ويعتقد أن الفن هواية وليس مهنة
................
ويقول عنه محمودشاهين



في أعمال الفنان صلاح الكيلاني


قرية.. لون


ومواسم


عافية لا تأتي


صلاح كيلاني، فنان عربي سوري من مواليد (التل) 1944. تخرج من جامعة دمشق(قسم التاريخ) عام 1969. يتابع دراسة الأدب الإيطالي وتاريخ الفن في روما، إلى جانب ذلك يقوم بممارسة الفن (التصوير الزيتي) هوايته التي عرف بها منذ أوائل الستينات.

شارك في معارض الدولة (الخريف أو الربيع سابقاً) كما أقام معرضين مشتركين في العامين 1971،1975. وهو متعاقد هذا الشتاء على اقامة معرضين شخصيين في كل من روما وزوريخ.


في زيارة القناة الأخيرة لدمشق، اطلعني على شرائح من أعماله الفنية الجيدة المنفذة في روما والتي يعتمدها لتغطية نفقات إقامته في روما، كما اطلعني على عدد من أعماله التي سبق ونفذها في دمشق فبل سفره. في العجالة التالية، محاولة لاستقراء الملامح العامة لإسلوب هذا الفنان.



في كافة أعمال الفنان، تبدو القرية ( إنساناً، بيوتاً، ومظاهر أخرى) موضوعاً رئيسياً يتناوله بنوع من السعادة والحب والاعتزاز غير المحدود !!


من أجل هذا، جاءت مسكونة بالشعر وبما يشبه السحر الخاص الذي غالباً ما تفرزه قرى مليئة بالعافية وليس قرى كقرانا لا تزال ترضع الحزن وتغرق حتى الاختناق باهمال وأمراض أكثر من أن تحصى.



بمعنى آخر، الفنان هنان لا يتناول القرية واقعية تحريضية تتضمن صيغة الكشف شاقولياً وإنما كقيم جمالية مجردة وشبه مثالية رغم استعارته موجوداتها المعروفة ذات المتميزة (بيوت، تضاريس..الخ) واعتمادها- كشكل- أساساً في كافة الأعمال.!!



لقد لجأ صلاح إلى نوع من الربط الجميل بين بيوت القرية الطينية الوادعة وشبه المنقرضة واقعياً وبين إنسانها الفقير المتعب المزروع فرحه على أجنحة الصدفة، من جهة ومن جهة أخرى، بين البيوت والحيوانات التي يعتمدها الفلاح عندنا أساساً لحياته ومصدر رزقه. هذا الربط الجميل المقدم فوق أرض تضج بالخصب والوسامة، وتحت سماء حبلة بالمطر والوعود، ومن خلال صياغات تشكيلية مترعة بالحس والغنى والأناقة اللونية الشاعرية ...


هذا الجو بشكل عام، يمنح لوحة صلاح طابعاً مثالياً زائد العافية (نرجو مخلصين أن تصل إليه قرائنا في المستقبل) وبالتالي طابعاً سياحياً قيمته الأساسية اللون وطريقة معالجة الأشكال من خلاله.



في المنظر كما في الوجه (البورتريه) يبدو الفنان ملوناً ممتازاً تخضع له العجينة اللونية الدسمة بنوع من السعادة والذعان غير الملول قلما نجده لدى المصورين عندنا. يضاف إلى ذلك إمكانية متميزة في التلخيص وطريقة الرصف المعبرة والمستوعبة لطبيعة الأشكال ومهمتها في العمل ككل.


في أعمال صلاح نوع من التلقائية المترعة بالحس... وهو إذ يتناول القرية من خلال ذلك فلأنه بين الضلوع موج من الذكريات السعيدة... أو أقل حبة القلب... هي هنا فرح الأيام ووعد العافية الذي قد يأتي ولا يأتي؟!!!
.................
وكتبو عنه
" صلاح كيلاني " الفنان العائد من روما:
أنا أرسم لإشباع رغبة داخلية

صلاح كيلاني- فنان تشكيلي شاب غادر القطر العربي السوري منذ عة سنوات للدراسة التشكيلية الأكاديمية في إيطاليا - روما – مارس التصوير منذ بداية السبعينات من خلال تجاربه الخاصة، وساهم في بعض المعارض الجماعية التي أقيمت داخل القطر، ولعل آخر معرض جماعي محلي شارك فيه قبل سفره هو المعرض الثاني الذي أقيم تحية للفنان الراحل وليد عزت.

صلاح الذي عرف من خلال عشقه للطبيعة ظل محافظاً على هذا الموضوع حتى آخر معرض شارك به وكان بين الفترة والأخرى يرسل بعض المقالات الصحفية الفنية التي طالعتنا بها صحيفة البعث ومجلة المعرفة، ومنذ عدة أيام عاد في زيارة للقطر، وكانت مفاجأة، مفاجأة أثارت الدهشة، وهي إن - صلاح – الذي لم يقم أي معرض فردي خلال إقامته في ربوع القطر، قد أقام في روما 3 معارض خاصة وخلال فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز العام.. ترى كيف نفسر هذه - الظاهرة - إن صح التعبير؟

فنان شاب ولعدة سنوات من الإنتاج لم يتوفر لديه ما يقدمه في معرض فردي واحد ويقوم في عام 3 معرض خاصة.. أليست مفاجأة تثير الدهشة؟

هذا التساؤل كان البدء في الحوار معه وقد أجابنا - باختصار لم أكن متفرغاً للعمل الفني - وعلى صعيد الموضوع نجد أن - صلاح - الذي تمحور حول موضوع الطبيعة - المنظر الخلوي- قد انتقل إلى موضوعات أخرى ( البورتريه، المرأة العارية، الإنسان في الطبيعة.. وغيرها ) وتلك قضية تدفع للبحث عن صلة بين غزارة الانتاج بعد السفر وبين هذه الموضوعات الجديدة بالنسبة للفنان، لكن الشيء المؤكد أنه قد حافظ على هويته، نكهته، التي اكتسبها من خلال الطبيعة المتميزة والألوان الباردة الطالعة عبر منازله الشعبية الريفية المتعانقة ببعضها والمتحدة بالشجرة والأرض والغيمة والجبل.. فكل عناصر الواقع بمنظور صلاح التشكيلي تبدو كتلة واحدة، مساحة واحدة وتلك هي الخاصية التي حافظ عليها..
وحاول أن يغنيها من خلال عناصره الإنسانية الجديدة، لكن يبدو أنه مايزال أقل إقناعاً وقدرة على امتلاك الشكل الإنساني بالخط المتين المقنع، بمعنى أن قدرات الفنان الخطية متواضعة وليست على سوية قدراته اللونية والبنائية التي شهدناها في موضوعات الطبيعة - المناظر الخلوية- وإذا علمنا بأن صلاح يصوغ بواقعية فواقعيته ليست تسجيلية كما أنها لا تنم عن موقف يرتكز لفهم الواقع مادياً، جدلياً، بل هي واقعية عبر الحساسية والمواقف البكر في الالتصاق بأرضه، ريفه، منبته القروي أي هي بدائية بشكل أو بآخر.. وهذا يفسر الفسحة المثالية الغنائية تارة والتعبيرية تارة أخرى والتي تسكن طقس اللوحة وتقدم في النتيجة هذا الفرح العجيب بتوتراته الهادئة، الصافية، البيضاء.. والمتحدة ببرودة اللون ورعشة الحركة..


في دمشق التقينا به وكان الحوار التالي
● لماذا الواقعية وما هي دوافع اعتمادها تشكيلياً؟
الواقعية في تجربتي التشكيلية تنبع من الواقعية في تجربتي الحياتية، و الواقعية كأسلوب في التعبير، هي الأكثر قدرة على النفاذ إلى وجدان المتلقي، وتبدو الصورة واضحة في تعاملي مع دقاق العنصر الإنساني في لوحات البورتريه، لكن في لوحات الطبيعة - المناظر الخلوية- يختلف الأمر قليلاً فأنا أنا الواقع كما أحسه وأشعر به وعبر سمات الهدوء والمحبة الألوان الباردة..

● كيف تفسر الهدوء، الألوان الباردة الخطوط اللينة، الكتلة المنسابة بشاعرية أي جملة أمور تتناقض مع الواقع المادي للمنطقة؟
أنا أحلم بعالم أكثر استقراراً، توازناً، مثالية، ولا شك أن إنسان قريتي له همومه، أحزانه، إلا أنه يحمل في داخله الكثير من المحبة والصفاء، بمعنى آخر أنا أقف على الجانب المشرق في الطبيعة

● يلاحظ دخول عناصر جديدة في تجربتك الإنسان مثلاً ما علاقة ذلك بالبيئة الجديدة؟
الغربة عن الوطن تدفع الإنسان ليعيش الحنين ليس للأرض والقرية فقط لكن للإنسان أيضاً، والذي برز بقوة في أعمالي.

● الحزن في الوجوه الإنسانية، الفرح في الطبيعة، لماذا؟
الفرح موجود لكن دعني أقول بصراحة: لماذا الحزن في الوجوه التي أرسمها؟ هذا لا أعرف دوافعه، إنه يفرض نفسه في التجربة، كحس وانفعال.

● هل يفهم من ذلك أنك ترسم، تلون إحساسك، انفعالاتك بلا تصور مسبق لما تريد أن تقوله في عملك الفني؟
بالتأكيد هذا ما أقوم به، أرسم لرغبة في داخلي، ماذا أريد.. لا أعرف.. المهم أنني أرسم.. وأرسم وألتصق تلقائياً بالقرية، بالمنزل الريفي.. بالسهل والجبل والشجرة.

● في إيطاليا مجموعة من الفنانين الشباب العرب مثل وحيد مغاربة، أديب عتال عبد المجيد صفو، طارق المفتي، ماذا عن نتاجهم وموقعهم؟
بمعزل عن موقعهم، يمكن أن أقول بأن لهم تجربة تشكيلية متميزة: اللون عند وحيد مغاربة، والخط في محفورات عب المجيد صفو، والجرأة في التعبير عند أديب عتال، والمقدرة على معالجة الأعمال الكبيرة عند طارق المفتي..
خليل صفية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elafserya.forumarabia.com
 
صلاح الكيلاني ..تلي بنكهة عالمية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نزيف سوريا :: القسم العام :: منتدى مدينة التل-
انتقل الى: