نزيف سوريا
نورتنا يا خير زائر
منكم ولكم

مرحباً مرةً ثانية
عسى تفيد وتستفيد
معنا

نزيف سوريا

اجتماعي أخبار نشر
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
زوروا شبكة نزيف سوريا وعيشوا الحدث https://www.facebook.com/NNSyria
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» إبن الكلب ..
الإثنين مايو 12, 2014 1:22 am من طرف المختار

» Obama sends small arms to Syrian rebels
الأربعاء يونيو 19, 2013 4:18 am من طرف نهار سوريا

» مجزرة حلب نهر قويق نظام الاسد من هاوي مجازر الى محترف
الأربعاء يناير 30, 2013 4:35 pm من طرف نهار سوريا

» النظام السوري من هاوي مجازر الى محترف
الأربعاء يناير 30, 2013 4:32 pm من طرف نهار سوريا

» الكشف عن هوية أخطر امرأة في حلب
الإثنين يناير 21, 2013 8:09 am من طرف نهار سوريا

» إيران تنقل ثقل معركتها من سوريا إلى اليمن
السبت يناير 05, 2013 5:47 pm من طرف الشبح الطائر

» سوريون يرفعون أعلام العراق في جمعة «حمص تنادي الأحرار لفك الحصار»
السبت يناير 05, 2013 5:45 pm من طرف الشبح الطائر

»  وزير الخارجية اللبناني يستدعي السفير السوري «للبحث في قضية اللاجئين»
السبت يناير 05, 2013 5:43 pm من طرف الشبح الطائر

»  الحكومة التونسية تتعهد بسداد أجور الموظفين في موعدها
السبت يناير 05, 2013 5:41 pm من طرف الشبح الطائر

»  مصادر أميركية : نشاط إيراني متزايد باليمن
السبت يناير 05, 2013 5:39 pm من طرف الشبح الطائر

المواضيع الأكثر شعبية
القصيدة التي أغضبت حافظ الاسد و منع نزار قباني من دخول سوريا لاجلها
تاريخ عائلات وسكان التل
ماهو غشاء البكاره؟ واين يوجد؟ وماهي اشكاله المختلفه؟
بروكسيات متجددة
معجم عائلات التل
شبكة نزيف سوريا تتعرض للسرقة
ضوء على ممارسات بشار الاسد المجرم
اجمل القصائد عن النقاب
الطلاق والتفريق في القانون
أسـمـاء جـمـع الـثـورة الـسـوريـة حـتـى 30-12-2011
المواضيع الأكثر نشاطاً
بروكسيات متجددة
سجل حضورك بشيئ مما علمتك الحياة
سجل حضورك بذكر الله
حكمة اليوم
قتل الشعب السوري امتداد للاساءه للرسول الكريم
ســمــو الـمــســلــمے
سجل حضورك بذكر حديث شريف
حدد من أنت
محمد الناصر -أسعد الوراق -صقر الماطرون -عدنان عقلة
ثوار التل
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
المختار
 
نهار سوريا
 
السوري الحر
 
الشبح الطائر
 
عرووبة
 
ميسم
 
غادة سورية
 
ســمــو الـمــســلــمے
 
Moaz
 
واحد بيفهم
 
اعزائي زوار واعضاء نزيف سوريا يرجى الدخول للأهمية
الخميس ديسمبر 22, 2011 5:37 am من طرف المختار

اعزائي زوار وأعضاء نزيف سوريا
حرصاُ من شبكة نزيف سوريا ونظراً للاعلانات المزعجةالتي تظهر لكم في المنتدى
أحببنا ان نقدم لكم هذه النصيحة …


تعاليق: 0
الغذاء هو الدواء مهم جدااا
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:22 am من طرف المختار

للغذاء دور فعال في علاج بعض الأمراض والوقاية منها وهذا ماشجع العلماء والباحثين في مجال التغذية على دراسة علاقة الغذاء بالأمراض ودور …


تعاليق: 0
الغباء الأسدي نحو الطريق الى فلسطين
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:18 am من طرف المختار
المصدر
https://www.facebook.com/NNSyria
مقالة عن :
رابطة كُتاب وصحفيي السودان ــ عثمان منصور عباس
هل كنا ننتظر هذا الغباء الأسدي نحو الطريق الى فلسطين :


تعاليق: 0
كلاب الاعلام الاسدي- مرتزقة قناة الدنيا
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:15 am من طرف المختار
هؤولاء الذين يقولون مالايفعلون
هؤلاء الذين يتاجرون بدماء
السوريين الأحرار
ويرتزقون من النظام الأسدي
وبأموال الشعب السوري
فلطالما رقصت …


تعاليق: 0
شبكة نزيف سوريا NBS
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:10 am من طرف المختار

من أجلكم وأجل سوريا وجدنا
نحن منـــكمــ ولكــــــــــــــــم
عدونامخادع مراوغ لايخاف الله
شبكة نزيف سوريا NBS
العربية
https://www.facebook.com/NNSyria


تعاليق: 0

شاطر | 
 

 زوجات مع إيقاف التنفيذ .. و أزواج لكن غرباء !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميسم
عضو برونزي
عضو برونزي


عدد المساهمات : 93
نقاط : 250
تاريخ التسجيل : 12/12/2011

مُساهمةموضوع: زوجات مع إيقاف التنفيذ .. و أزواج لكن غرباء !   الخميس ديسمبر 22, 2011 6:39 am

زوجات مع إيقاف التنفيذ .. و أزواج لكن غرباء !

* زوجة تهجر زوجها لأنه خانها ...
* أخرى اختارت أن تكون أم الأولاد فقط !
* و زوج يهجر زوجته لأن لسانها طويل ....

* هل يمكن أن يعيش زوج و زوجته غرباء تحت سقف واحد ... ؟!!!
زوجان أمام الناس و الأبناء لكن بمجرد ان يُغلق عليهما باب غرفة النوم يتحولان إلى أخوة ينفصلان جسدياً عن بعضهما ! .. نعم يمكن أن يحدث ذلك بل إنه حدث بالفعل .. الزوجان اختارا أن يكون الزواج هو الواجهة الإجتماعية التى يقابلن بها المجتمع تصورا أن ذلك هو السبيل للحفاظ على الأسرة و الأبناء و لكنهما قررا أن يستغنيا عن حقهما الذى داخل غرف النوم خوفاً من كلمة الطلاق ، قررا ان يصبح زواجهما حبراً على ورق مجرد ورقة كتبها المأذون على أن يصبحا زوجين مع إيقاف التنفيذ !

إنها ليست حكايات من واقع الخيال بل هى قصص حقيقية حدثت داخل بعض البيوت التى ترفرف عليها سعادة زائفة لكنها مليئة بالآلام و الجراح ، بيوت يبدو عليها الحب و المودة و الرحمة ، و لكنها فى حقيقة الأمر عامرة بالكراهية و الجفاء و القسوة فإليكم بعضاً من هذه الحالات التى قررت أن تصبح ( أزواجاً لكن غرباء ) .
لن أغفر له !

* أعرف أننى مخطئة ، و أن الملائكة تلعننى فى كل ليلة أقضيها بعيداً عن فراش الزوجية ، لكننى لا أستطيع أن أغفر لزوجى ذنوبه ، الله يغفرها لأنه الغفور الرحيم أما أنا فلا أستطيع لأننى بشر ... !!

هكذا بدأت أمانى كمال - مدرسة - حكايتها قائلة : لم أعاشر زوجى منذ 3 سنوات تقريباً و أعيش أنا و هو غرباء تحت سقف واحد ، الاسم متزوجين و تسأليننى عن السبب و أخبرك أن المرأة يمكن أن تنسى و أن تغفر كل شئ إلا الخيانة ، نعم لقد خاننى زوجى بعد عشرة دامت 15 عاماً وقفت بجانبه حتى إعتلى منصباً هاماً فى أحد البنوك الإستثمارية و ذات يوم رأيت بالمصادفة ورقة زواجه العرفى من إحدى موظفاته فى البنك ، و هنا ثارت ثورتى و طلبت منه الإنفصال عنه ، لكنه أكد لى أنه لا يستطيع الإستغناء عن أى واحدة منا فطلبت منه الطلاق و لكنه رفض فكرت فى أن أسلك طريق المحاكم و القضايا لكنى تراجعت بعدما فكرت فى أبنائى ماذا سيحدث لهم بعد أن يقعوا ضحية صراعاتنا داخل جدران المحاكم ؟
و قررت البقاء على ذمة زوجى لكن حرمت نفسى عليه كزوجة و أصبحنا نقضى الليالى التى يمكثها فى المنزل كأخوة داخل غرفة النوم و اعتقد ان الحال سيدوم بنا إلى أن يصل أبنائى إلى بر الأمان و بعدها سأخلعه نهائياً .
لسانها طويل ....

* يروى لنا أحمد إسماعيل - موظف - مأساته مع زوجته و كيف قرر أن يعاقبها و يهجرها فى الفراش بسبب بذاءتها و لسانها السليط .. يقول لنا : زوجتى هى ابنة عمى و كنت أعلم منذ طفولتنا كثيراً عن طباعها الحادة و عصبيتها الزائدة و سلاطة لسانها لكننى أحببتها و قررت أن أرتبط بها لعل الزواج يغير من حالها لكن هيهات أن تستطيع أن تغير ما تربى عليه الإنسان ، إستمرت زوجتى فى عصبيتها بل زادت خاصة فى خلال أشهر الحمل ، و دعوت الله أن يهديها و يبدل حالها بما هو أفضل خاصة بعد أن رزقنا الله بتوءم جميل و لكن للأسف استمر حال زوجتى كما هو بل أضف إليه أيضاً إهانتها المستمرة لى و بخاصة أمام الأهل و الأقارب و كثيراً ما عنفتها و حاولت أن أصلح من حالها خاصة أن الأبناء قد وصلوا إلى سن يستطيعون فيه أن يدركوا أشياء كثيرة كانوا لا يستطيعون فهمها و هم صغار لكنها أكدت لى أن هذه هى طباعها منذ ان كانت طفلة صغيرة و لا تستطيع أن تغير فيها ، فكرت فى طلاقها لكنى لا أحب أن ينشأ أبنائى بين زوجين منفصلين و يعانوا مرارة التشتت ، و إتفقت أنا و هى أن ننهى حياتنا الزوجية عند غرفة النوم حيث أننى أقضى معظم فترات النهار خارج المنزل و لا أعود إلا ليلاً تجنباً للمشاكل و لسلاطة لسانها و لا يكون لى حق عليها سوى الطعام و الشراب و الملابس أما الحياه الزوجية الطبيعية فلا مكان لها فى منزلنا .
* أعيش أنا و وزجى أخوة منذ ما يقرب من عشر سنوات ... !!

* أرجوك لا تندهشى .. !! هكذا كان بداية حديثى مع سعاد السيد - ربة منزل - عندما بدأت تحكى لى حكايتها و تقول :
أعلم أن حكايتى هذه قد لا يصدقها البعض لكنها هى الحقيقة و الله العظيم ليس عيباً فىّ بل فى زوجى المزواج الذى تعددت زيجاته و هى لا تستمر الواحدة منها أكثر من عام واحد و ربما يتبادر إلى أذهان البعض سؤال عن السبب الذى لم يجعلنى أطلب الطلاق و أقولها بكل صراحة أنا لا أملك مأوى لى غير مسكن الزوجية و لا أستطيع أن أعمل لكى أصرف على نفسى فأنا حاصلة على الإعدادية .. فى البداية كنت أتألم عندما أعلم بزواجه لكن مع تعدد المرات حدث لى نوع من التبلد و قررت بينى و بينه أن أصبح أن أم الأولاد خاصة و أنه عجز عن الإنجاب مع الأخريات لأسباب صحية أما حقوقى الشرعية عليه فهى النقود و الملابس و الطعام فقط أما الأشياء الأخرى فأصبحت نفسى تعافها ربما لأننى أكرهه و أحتقره من داخلى ....
* حكايتى مع الأرملة !

* أما ناجى ابراهيم - طالب - يعيش مع زوجته - نعمات زينهم - أرملة ثرية - كأخوة برغبتهما دون أن يغصب عليهما احد و كل واحد منهما ارتبط بالآخر لسبب معين يحاول أن يحققه ناجى ارتبط بها لأنه شاب فقير طموح يبحث له عن مكان وسط شباب الجامعة الغنى !
أما نعمات فهى أرملة ثرية تملك المال لكن شبابها ولى و انصرف عنها الجميع و أصبحت تعانى من الوحدة القاتلة ، وجدت فى ناجى ضالتها المنشودة أنيس و جليس لها أما هو فوجد البنك الذى لا يغلق أبداً فهى امرأة تملك من العقارات و الأراضى ما يكفيه لتحقيق طموحاته غير المشروعة و لم يعاشرا بعضهما سوى مرات قليلة عجزت هى عن التجاوب معه و اُصيب هو بالقرف الأغرب أنها رحبت أن يقدمها لأصحابه على أنها خالته التى يقيم عندها و السبب هو الوحدة التى كانت تقتلها قبل زواجها منه فى اليوم ألف مرة ... !!!!
* الطبيب المجنون !!!!

* بينما لا تعرف نهى نافع - طبيبة - من المجنى عليه و من الجانى ؟! هل زوجها ضحية لمرضه النفسى الذى يخيل له أنه إذا عاشر زوجته سوف يموت أم أنها الضحية التى قررت التضحية بأنوثتها و حقها الشرعى من أجل أبنائها و حفاظاً على الشكل الإجتماعى أما الناس و خاصة أن زوجها طبيب مشهور و يوفر لها سبل الجياه الرغدة التى يحسدها عليها كل من لا يعرف الحقيقة المرة .

لقد فكرت جدياً فى الإنفصال عن زوجها لكن ضميرها لا يطاوعها فهى تعرف أنه مريض نفسى و لكنه يرفض العلاج .. ثم ماذا سيحدث لأبنائها إذا تم الإنفصال و علموا السبب خاصة أن المجتمع لم يتقبل بعد فكرة المريض النفسى و ما زالوا يُطلقون عليه ( مجنون ) فقررت ان تستلسم لقدرها و تُصبح زوجة مع إيقاف التنفيذ !!!
جمعية للمطلقات !!


* عن رأى علم الإجتماع فى هذه الحالات يقول د. أحمد المجدوب - الخبير بمركز البحوث الإجتماعية و الجنائية :
أعتقد أنها ظاهرة غير سوية على الإطلاق ناجمة عن الفكرة الخاطئة عن الطلاق و النظرة الظالمة للمرأة المطلقة على وجه الخصوص فضلاً عن عدم وجود جمعية لرعاية السيدات اللاتى لا يجدن لهن مأوى بعد الطلاق و يجدن أنفسهن فى الشارع ، من ناحية أخرى إرتفاع تكاليف الطلاق بالنسبة للرجل حيث يخسر كل شئ و أهمها الشقة التى قد يقضى شبابه فى تدبير ثمنها ..

و يتعجب د . أحمد من بعض الحالات التى تقرر لجوءها لمثل هذا الحل بأنه رغبة منها فى الحفاظ على استقرار الأبناء و سعادتهم و حمايتهم من التشرد و الضياع و يتساءل : هل يمكن لمثل هؤلاء الأبناء الذين ينشأون فى مثل هذه الظروف و هذه البيوت أن ينشأوا نشأة سوية كيف يمكن ةأن يشعروا بالسعادة فى بيت ملئ بالحقد و الكراهية و الجفاء و عدم المودة أو الرحمة هل يمكن لفاقد الشئ أن يعطيه .

إن النتيجة الحتمية للنشأة فى مثل هذه الظروف هم أبناء مشتتون ضائعون فاقدون للقدوة و المثل الأعلى لا يوجد لديهم أى إحترام لقدسية الأسرة و يكونون معرضين أكثر من غيرهم للمشاكل النفسية و الإنحرافات الأخلاقية خاصة إذا إكتشفوا الحقيقة المرة .

فضلاً عن إنحرافات الزوجين أنفسهم حيث يبحث كل طرف فى البحث عن إشباع غريزته حتى و لو بالطرق غر المشروعة فتنتشر حالات الخيانة الزوجية و نصبح أقرب إلى المجتمع الغربى بما يجنونه من انحلال و تفكك .

* و تعلق د . مهجة غالب - أستاذ الشريعة الاسلامية بـ جامعة الأزهر - قائلة : أن الزواج علاقة سماوية و شرعية يساهم فيها شخصان الرجل و المرأة فكلاهما يتعاونان معاً ليقيما أعمدة تلك الشركة و تأسيسها و المرور بها إلى بر الأمان ، و على ذلك فيجب على كل منهما اسعاد الآخر قدر ما يشاء حتى يتحقق الهدف السامى و الأساسى فى العلاقة الزوجية كما وضحها لنا عز و جل و هى المودة و الرحمة و السكينة و تأتى المودة و الرحمة فى تلك العلاقة الحسية الجنسية بين الزوجين .

فإذا إمتنعت هذه العلاقة فيكون الحرام بعينه على الطرف الذى يمنع نفسه عن الآخر و على كليهما إذا إتفقا على ذلك إذ أنه فى هذا الإتفاق تعذيب للنفس البشرية و حرمانها من حق من حقوقها التى شرعها الله لها عن طريق الزواج كما أن فى ذلك حثاً واضحاً و تشجيعاً صريحاً على الإتيان بالفاحشة و البحث عن الرذيلة حتى يُشبع الزوج أو الزوجة غريزته و الأولى بهما إذا إستحالت العشرة بينهما أن يحدث الطلاق فهذا هو الحل الأمثل و لو أنه أبغض الحلال عند الله و لكنه افضل من هذا الحل القاسى و الذى حرمه الله عز و جل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زوجات مع إيقاف التنفيذ .. و أزواج لكن غرباء !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نزيف سوريا :: قسم المجتمع :: حواء والمنزل-
انتقل الى: