نزيف سوريا
نورتنا يا خير زائر
منكم ولكم

مرحباً مرةً ثانية
عسى تفيد وتستفيد
معنا

نزيف سوريا

اجتماعي أخبار نشر
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
زوروا شبكة نزيف سوريا وعيشوا الحدث https://www.facebook.com/NNSyria
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» إبن الكلب ..
الإثنين مايو 12, 2014 1:22 am من طرف المختار

» Obama sends small arms to Syrian rebels
الأربعاء يونيو 19, 2013 4:18 am من طرف نهار سوريا

» مجزرة حلب نهر قويق نظام الاسد من هاوي مجازر الى محترف
الأربعاء يناير 30, 2013 4:35 pm من طرف نهار سوريا

» النظام السوري من هاوي مجازر الى محترف
الأربعاء يناير 30, 2013 4:32 pm من طرف نهار سوريا

» الكشف عن هوية أخطر امرأة في حلب
الإثنين يناير 21, 2013 8:09 am من طرف نهار سوريا

» إيران تنقل ثقل معركتها من سوريا إلى اليمن
السبت يناير 05, 2013 5:47 pm من طرف الشبح الطائر

» سوريون يرفعون أعلام العراق في جمعة «حمص تنادي الأحرار لفك الحصار»
السبت يناير 05, 2013 5:45 pm من طرف الشبح الطائر

»  وزير الخارجية اللبناني يستدعي السفير السوري «للبحث في قضية اللاجئين»
السبت يناير 05, 2013 5:43 pm من طرف الشبح الطائر

»  الحكومة التونسية تتعهد بسداد أجور الموظفين في موعدها
السبت يناير 05, 2013 5:41 pm من طرف الشبح الطائر

»  مصادر أميركية : نشاط إيراني متزايد باليمن
السبت يناير 05, 2013 5:39 pm من طرف الشبح الطائر

المواضيع الأكثر شعبية
القصيدة التي أغضبت حافظ الاسد و منع نزار قباني من دخول سوريا لاجلها
ماهو غشاء البكاره؟ واين يوجد؟ وماهي اشكاله المختلفه؟
تاريخ عائلات وسكان التل
بروكسيات متجددة
شبكة نزيف سوريا تتعرض للسرقة
معجم عائلات التل
ضوء على ممارسات بشار الاسد المجرم
أسـمـاء جـمـع الـثـورة الـسـوريـة حـتـى 30-12-2011
اجمل القصائد عن النقاب
الطلاق والتفريق في القانون
المواضيع الأكثر نشاطاً
بروكسيات متجددة
سجل حضورك بشيئ مما علمتك الحياة
سجل حضورك بذكر الله
حكمة اليوم
قتل الشعب السوري امتداد للاساءه للرسول الكريم
ســمــو الـمــســلــمے
سجل حضورك بذكر حديث شريف
حدد من أنت
محمد الناصر -أسعد الوراق -صقر الماطرون -عدنان عقلة
ثوار التل
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
المختار
 
نهار سوريا
 
السوري الحر
 
الشبح الطائر
 
عرووبة
 
ميسم
 
غادة سورية
 
ســمــو الـمــســلــمے
 
Moaz
 
واحد بيفهم
 
اعزائي زوار واعضاء نزيف سوريا يرجى الدخول للأهمية
الخميس ديسمبر 22, 2011 5:37 am من طرف المختار

اعزائي زوار وأعضاء نزيف سوريا
حرصاُ من شبكة نزيف سوريا ونظراً للاعلانات المزعجةالتي تظهر لكم في المنتدى
أحببنا ان نقدم لكم هذه النصيحة …


تعاليق: 0
الغذاء هو الدواء مهم جدااا
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:22 am من طرف المختار

للغذاء دور فعال في علاج بعض الأمراض والوقاية منها وهذا ماشجع العلماء والباحثين في مجال التغذية على دراسة علاقة الغذاء بالأمراض ودور …


تعاليق: 0
الغباء الأسدي نحو الطريق الى فلسطين
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:18 am من طرف المختار
المصدر
https://www.facebook.com/NNSyria
مقالة عن :
رابطة كُتاب وصحفيي السودان ــ عثمان منصور عباس
هل كنا ننتظر هذا الغباء الأسدي نحو الطريق الى فلسطين :


تعاليق: 0
كلاب الاعلام الاسدي- مرتزقة قناة الدنيا
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:15 am من طرف المختار
هؤولاء الذين يقولون مالايفعلون
هؤلاء الذين يتاجرون بدماء
السوريين الأحرار
ويرتزقون من النظام الأسدي
وبأموال الشعب السوري
فلطالما رقصت …


تعاليق: 0
شبكة نزيف سوريا NBS
الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:10 am من طرف المختار

من أجلكم وأجل سوريا وجدنا
نحن منـــكمــ ولكــــــــــــــــم
عدونامخادع مراوغ لايخاف الله
شبكة نزيف سوريا NBS
العربية
https://www.facebook.com/NNSyria


تعاليق: 0

شاطر | 
 

 معركة في الجوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السوري الحر
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 220
نقاط : 568
تاريخ التسجيل : 29/11/2011

مُساهمةموضوع: معركة في الجوار   الأربعاء ديسمبر 07, 2011 3:38 pm


اقتربت تلك النَّملة من فئة النَّمل الصغير السريع الذي يعيشُ في الجُحر الشَّرقي من الغُرفة القبليَّة من تلك النَّملة الكبيرة العِملاقة التي تنتَمِي إلى فصيلة النَّمل أصحاب الأقدام الثقيلة، والذي يعيشُ في الركن الغربي من الغرفة، والتي بدَا عليها الإجهاد، وبدَا أنها تعرج إثْر إصابة دهس أو حادث سير؛ اقتربت منها دُون أنْ تشعُر من خلفها، فكَّرت في المجد الذي ستَحظى به إذا استطاعت أسْر ذلك العِملاق المتحرِّك أمامها، يدبُّ بأقدامه فيُحدث ذلك الضَّجيج المزعِج وتصدر تلك الرائحة المميزة من جُروحها، اقتربت منها في حذرٍ شديد، وفجأة انقضَّت كالبرغوث على مُؤخرة بطنها وعضَّتْها عضَّة كبيرة ارتفع على أثرها صراخٌ سمعَه النمل في أفق الغُرفة من شرقها لغربها، حتى خرج من جُحوره يحاول أنْ يستشفَّ ما يحدُث، أعقبت ما فعلَتْه بعضَّةٍ أخرى في ساقِها الجريحة، انتبهت النملة العِملاقة لهول الهجوم الذي تتعرَّض له وهي مُصابة، أرسلت رسالة استغاثة بقُرون استشعارِها؛ لعلَّ نملةً قريبة تسمعها، حاولت أنْ تُدافع عن نفسها بأقصى ما عندها حتى يصل إليها الدَّعم، التفتت يمينًا ويسارًا تبحث عن مُهاجَمتها، فاجأتها مرَّة أخرى بقرصةٍ عنيفة في مُؤخِّرة رأسِها، لم تشعُر إلا والغرفة تدورُ من حولها ثم تغيبُ عن الوعي، وبينما كانت النَّملة الصغيرة تتَّجه إلى الجحر الشرقي من الغُرفة تحمل فوق ظهرها صيدَها الثمين، وتُدَندِن بأغانٍ حماسيَّة من فرحة النصر مُتخيِّلة الاستقبال الحافل الذي ستُقابَل به من أخواتها في الجحر، كان هناك طفل صغير يُتابع المعركة ويرمقها بعينيه في تعجُّب، لم تشعُر به إلا عندما بدأ يُضايِقها، كان ذلك عندما التقط النملة الكبيرة من فوق ظهرها ورَماها بعيدًا عنها، في البداية شعرت بالفزع من ضَخامة حجمِه، وكانت في طريقها للهُروب إلى الجحر الشرقي، ولكنَّها فكَّرت كيف تتخلَّى عن مجدِها، نظرت إلى النملة الكبيرة حيث ألقى بها الطفل بعيدًا عنها، حامَتْ حول المكان ببطءٍ؛ حتى لا ينتبه إليها الطفلُ الصغير مرَّة أخرى، وفجأة هجمت على النملة المغيَّبة عن الوعي والتقطتها، ورفعتها مرَّة أخرى فوق ظهرها، ولكنَّها فُوجِئت بالطفل الصغير يلتقط صيدها مرَّة أخرى، ويرميه بعيدًا عنها، ثم ترتفعُ ضحكاته لتصمَّ آذانها، نظرت للنملة الكبيرة التي بعدت عنها مَرَّةً أخرى وإلى الطفل الذي ما زال يضحَكُ بسَذاجة... اقتربت منه في ضِيق زحفت ببطءٍ تحت ساقيه المنثنيتين إلى الخلف على الأرض، أطبقت بفكَّيْها من الغيظ على ركبته، قام الطفل فزعًا وقد تملَّكته حالةٌ من البكاء الهستيري، تنفَّست النَّملة الصعداء، وعاودت حمْل النملة العِملاقة فوق ظَهرها، وعادت للدندنة مرَّة أخرى بأناشيد النصر، الكثيرون من إخوانها كانوا ينتظرونها بالتهليل أمامَ الجحر بين معجب ومصفِّق..



تقدمت الأيادي تُساعد النملة الصغيرة في إنزال الفريسة وتقطيعها وتخزينها في غُرفة التخزين، وبدَأت النملة تحكي ما حدَث وتُبالغ في وصف شَجاعتها؛ حتى بانت أمام إخوانها كصرصور كبير مفترِس، حتى وصلت في حكيها إلى قصَّة الطفل الصغير الذي هاجمَتْه، حينئذ ارتفع صوت قائد النمل قائلاً في فزع: ماذا فعلت؟ هاجمت إنسانًا؟! سيطر الوجوم على جموع النمل مستشعِرين الخطر، عقد قائد النمل ما بين قرني استشعاره وبدأ يتحدَّث في غضب قال: "نعيشُ في جُحرنا هذا منذ عشرات الشهور لم نهاجِمْ أحدًا ولا قام أحدٌ بِمُهاجماتنا، تعايش تام لم يحدث في أيِّ غرفة أو عمارة من البنايات العملاقة المحيطة بنا، وجئت أنت بفعلتك المستهتِرة لتُهدِّدي كلَّ ما بَناه أجدادنا في الشهور السابقة، ثم صمَت القائد وهرش بإحدى قرنَيْه في رأسه وسط صَمْتِ الجموع، وفجأةً تحدَّث بنبرةٍ قلقة محذرة قال: من الآن وحتى إشعار آخَر سوف يكونُ هناك حظر تجوال على الأراضي المنبسِطة للغُرفة القِبليَّة، وليحفَظْنا الله من البشَر، ويحفظ جحورنا الشرقيَّة، ولكنَّه عندما انتَهى من كلامه كان هناك ضَجِيج من نوع معروف يحفظون صَداه، بدأ يقترب في خطوات منتظمة، فجأة دخل حرس الجحر إلى القائد مُعلِنين أنَّ صفوفًا من النمل العملاق خرجت من الجحر الغربي في أقصى الغرفة وهي في طريقها إلى الجحر الشرقي - كانت النملة العملاقة قد أرسلت إشارات استغاثةً قبل أنْ تغيب عن الوعي وتدخُل في غيبوبة - ارتفعت الأصوات: إنها الحرب الكبرى، لا يمكن أنْ نتركهم يصلون لحدودنا، سيأكلوننا داخل بيوتنا، صرَخ قائد النمل: فلتخرُج جيوشنا لملاقاتهم في منتصف الغرفة حيث بقع الحلوى وفتافيت المكسرات ولنحتلَّها قبل وصولهم، امتلأت أرضُ الغرفة بآلاف النمل، تجمَّعت وتقاتلت حول مَنابِع الحلوى واحتدَّت المعركة وصمد جنود النمل الصغير بالرغم من حَجمه دِفاعًا من أجل البَقاء، وبينما المعركة في حدَّتها نزل رذاذ قاتل من أعلى ليُغطِّي كلَّ أرض الغرفة وليكتسح برائحته المميتة الجحور الشرقيَّة والجحور الغربيَّة، تناثَرتْ على إثْره آلافُ الجثث يمينًا ويسارًا، وملأت المساحات الشاسعة من البلاط في كلِّ أرجاء الغُرفة، وارتفع صوت وَدُود في الغرفة: "انتهى يا صغيري الحبيب، لن يقرصك النمل بعدَ الآن، لقد رششته، فقط دَعْنِي أكنس الغرفة، ثم تُواصِل اللعب فيها".


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معركة في الجوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نزيف سوريا :: القسم الخاص :: المكرر وغير المهم-
انتقل الى: